انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر

كلمة الرئيس الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز الفخري للجمعية الجغرافية


 
يمثل تأسيس الجمعية الجغرافية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية منذ عام 1421هـ/ 2000م إنجازًا علميًا للمتخصصين الخليجيين الراغبين في إثراء الدراسات الجغرافية والأبحاث ذات الصلة بمجالات الجغرافيا التي لم تعد علماً مقتصراً على مجالات ضعيفة بل أصبح أساساً لكثير من الدراسات ومتطلباً لعدد من القرارات سواءً في مجالات السياسة  والتنمية أم لفهم الواقع والامتدادات التاريخية والحضارية، وهو ما يجعل هذه الجمعية في منطقة محورية في العالم تلك المنطقة التي شهدت انطلاق الحضارات وكانت مواقعها وتضاريسها حاضنة للأنشطة البشرية وحركة التجارة والهجرات الإنسانية التي تخدم هذا العالم الإسلامي، لذا فإن الجمعية تسعى إلى تكوين علاقات علمية وثقافية مشتركة بين الباحثين والمؤسسات الخليجية ذات الصلة. وقد تشرفت بطلب الجمعية العمومية لتولي الرئاسة الفخرية لهذه الجمعية منذ عام 1434هـ، متمنيًا لها دوام التوفيق والسداد فيما يخدم الأهداف التي أنشئت لأجلها.
وبحمد الله تعالى أطلقت الجمعية الجغرافية في دول مجلس التعاون الخليجي هذا الموقع الإلكتروني؛ بغية توفير معلومات قيمة ووسائل تواصل إيجابية بين العاملين في حقل الجغرافيا، وبما يسهم في توفير المعلومات و تبادل البيانات والإحصاءات، وتقديم الرؤى والاستشارات المفيدة في مجال التخصص للباحثين والباحثات وطلبة الدراسات العليا في الجامعات.
ومن هنا فإني أؤكد أهمية العمل على إبراز إسهامات أبناء دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في الجغرافيا بمختلف تخصصاتها الفرعية، وتقديم المشورة والدراسات العلمية لرفع مستوى الأداء في مجالات اهتمام الجمعية في المؤسسات والهيئات العامة والخاصة.
وختامًا أسأل الله عز وجل لإخواني في مجلس إدارة الجمعية الجغرافية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وأعضائها التوفيق والسداد.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،